A+ A-

تشخيص الأجنة وراثيا قبل ترجيعها إلى الرحم وهذا يكون بعد ثلاثة أيام بعد الحقن المجهري عندما يكون في الخلية ثمانية أجنة ثم تؤخذ من كل جنين خلية واحدة ثم يتم تحليل هذه الخلايا في مختبر خاص في الأمراض التي تنجم عن تاريخ الأسرة والأسباب الوراثية وغيرها.
بعد هذا يقوم الطبيب بوضع أصح الأجنة في الرحم بمسافة سانتمتران تحت تجويف الرحم للحصول على افضل فرصة للحمل.
من قبل لا يقل عن ١٦ عاما والتشخيص الوراثي هو وسيلة مساعدة وقد تم عمل لا يقل عن ١٠٠٠٠ حالة بهذا الخصوص.
يسمح هذا التشخيص بتجنب ولادة أطفال يعانون من أمراض وراثية دون التعرض لخطر إنهاء الحمل.
يقوم بتحسين الزرع والحمل في حالات الإخصاب بالإنبوب ivf.
يساعد في خفض اكثر من أربع أضعاف الإجهاض التلقائي .
يساعد في كشف الأجسام المسؤولة عن تطابق الأنسجة HLA.
يساعد هذا التشخيص لموصول إلى خلايا الإنسان الجذعية الجنينية مما يسهل البحث حول آليات المرض الأساسي لتطوير أفواج علاج الإضطرابات الوراثية والتي هي غير متوفره في الوقت الحاضر.
تشخيص الأجنة للأغراض الطبية فقط يعمل في إسطنبول ‏/تركيا ‏

Leave a Comment