fbpx

تحييد عامل الزمن في حسابات الخصوبة

تحييد عامل الزمن في حسابات الخصوبة

عمر القدسي

منسق علاج التلقيح المجهري في IVFTURKEY®

يعتبر عامل العمر من أكثر الاسباب شيوعا في حالات عدم الانجاب، ويبدأ عامل العمر بالتأثير مع اقتراب المرأة من سن 40، ويزيد بشكل متزايد بسرعة. مع وصل العمر الى 45 فان فرص الانجاب تصبح ضئيلة. عامل العمر يظهر بالشكل الاكبر في انخفاض مخزون التبويض والمؤشر الاكثر سهولة هو تحليل AMH.

في IVFTURKEY® نجري عمليات تجميد البويضات للنساء التي تتمهل في قرار الزواج ولا تريد خسارة الزمن الذي له عامل حاسم في الخصوبة، وخصوصاً تعداد البويضات، وهذه التقنية لا تقتصر فقط على الاسباب الاجتماعية. في حالات مثل الاصابة بالسرطان يمكن للمرأة تجميد البويضات واستخدامها بعد الشفاء التام.

كما ينصح الاخصائيين باللجوء الى التحليل الوراثي PGD للأجنة فوق عمر 40 عام، حيث تزاد فرص حدوث خلل جيني مع تزايد العمر. حيث ان البويضات تقل جودتها مع تقدم العمر وبالتالي يؤثر ذلك على جودة الجنين.
وعلى الوجه الاخر فإن التقدم بالعمر لا يوثر بشكل كبير على الرجل كما المرأة، حيث ان تعداد الحيوانات المنوية يبقى مرتفعا -عند اغلب الرجال- مادام الرجل يهتم بصحته ويمارس الرياضة.
في بعض الدول الاوربية، أصبح شائعا لأسباب اجتماعية تجميد البويضات، حيث تقوم المرأة العازبة أو الغير متزوجة بتجميد بويضاتها حتى تجد الشريك المناسب.
هذه التقنية تتيح للمرأة التي قد تريد منح نفسها وقتاُ أكبر لنيل تحصيل علمي عالي، أو تسلق السلم الوظيفي دون أعباء الامومة والولادة.
عملية سحب البويضات مطابقة للمرحلة الأولى من التلقيح الاصطناعي. حيث تستخدم المرأة الحقن التي تحفز المبايض لإنتاج بيوض متعددة. تتضمن هذه المرحلة زيارات متكررة لعيادة الخصوبة، حوالي خمسة في 10 أيام، بينما يتم مراقبة المبايض عن طريق الموجات فوق الصوتية المهبلية بانتظام. بعد حوالي أسبوع أو أسبوعين من العلاجات الهرمونية، يتم استرداد البويضات.
بعد الزواج يتم اكمال عملية التلقيح الاصطناعي (المجهري)، حيث يقوم الزوج بإعطاء عينة حيوانات منوية لعمل تلقيح مجهري مع البويضات المجمدة ويجري ارجاع الاجنة الناتجة عن التلقيح في المخبر.
لمزيد من المعلومات حول تفينة تجميد البويضات يمكنكم الاطلاع على الأدارسة في الرابط التالي.

https://www.fertstert.org/article/S0015-0282(15)00170-3/pdf